أنباء دولية

صاروخ روسي يُهدد الأرض.. إيلون ماسك: أقمار ستارلينك اضطرت إلى تفادي الحطام

إيلون ماسك في زيارة لموقع بناء مصنع جيجا في تسلا في غرونهايد بالقرب من برلين (رويترز)

الولايات المتحدة (بيزنيس إنسايدر) – 02/12/2021 . 11:04 روسيا فجرت قمرًا صناعيًا في 15 نوفمبر مما شكل حطامه خطرًا على أقمار ستارلينك
بعض أقمار ستارلينك التابعة لشركة “سبيس إكس” اضطرت إلى تفادي الحطام من تجربة صاروخ روسي

أي تصادم يمكن أن يعطل أو يُفجر القمر الصناعي التابع لسبيس إكس

في الخامس عشر من نوفمبر الماضي، فجرت روسيا أحد أقمارها الصناعية بصاروخٍ، في تجربة تعمل عليها مؤخرًا، مما تسبب في انفجار حطام انتشر في مدار الارض وتخطى سرعة الرصاصة بعشرة أضعاف.
واحتمى رواد الفضاء في محطة الفضاء الدولية بسفن الفضاء التابعة لهم، على استعداد لإخلاء المحطة في حالة وقوع كارثة بسبب انتشار الحطام.

وتشكل السحب الجديدة من الحطام تهديدًا لكل شيء تقريبًا في مدار الأرض – بما في ذلك ستارلينك، وهي شبكة تضم حوالي 1700 قمر صناعي من أقمار “سبيس إكس” للإنترنت.

إيلون ماسك – والذي أسس “سبيس إكس” في عام 2002، غرد على تويتر: “اضطررنا إلى تحويل بعض مدارات الأقمار الصناعية ستارلينك للحد من احتمال الاصطدام”.
ويمكن للحطام الأصغر أن يُفقد الساتل (القمر الصناعي) قدرته على العمل. وفي هذه الحالة، سيفقد الساتل الارتفاع ببطئ إلى أن يسقط من خلال الغلاف الجوي للأرض، ويحترق من الاحتكاك. ويمكن أن يؤدي الاصطدام بقطعة أكبر من الشظايا الروسية إلى تفاقم المشاكل.

يمكن لقطعة من الحطام أن تدمر القمر الصناعي إذا اصطدمت به

وتقدر وزارة الخارجية الأمريكية أن تجربة الصاروخ الروسي خلفت أكثر من 1500 قطعة من الحطام، والقطع كبيرة بما يكفى لتعقبها من الأرض.

ومن المحتمل أن يكون التهرب من الحطام ضرورة أكثر انتظامًا مع نمو “سبيس إكس” لكوكبة أقمارها الصناعية.

وكانت قد رخصت لجنة الاتصالات الفيدرالية لشركة “سبيس إكس” بوضع 12 ألف قمر صناعي من أقمارها الصناعية ستارلينك فىي المدار، وطلبت الشركة الموافقة على 30 ألف قمر صناعي آخر.

من ناحيتها كانت قد أدانت الولايات المتحدة الأمريكية إجراء التجربة الصاروخية الروسية، وصفتها بأنها “خطيرة وغير مسؤولة” وشكلت تهديدًا لحياة طاقم العمل على متن المحطة الفضائية الدولية.

وقال نيد برايس، المتحدث باسم الخارجية الأمريكية في 16 نوفمبر: “في وقت سابق من اليوم، قام الاتحاد الروسي بإجراء متهور تضمن تجربة صاروخ مضاد للأقمار الصناعية على أحد الأقمار الصناعية المملوكة له”.

وأضاف: “نتج عن هذه التجربة 1500 قطعة من الحطام المداري الذي يمكن تعقبه، ومئات الآلاف من قطع الحطام الأصغر حجمًا التي تهدد مصالح جميع الدول في المحطة الفضائية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى