آراء وتحليلات

ظروف أصبحت لا تطاق مقال لأحد الكتاب الموريتانين

احمد ولد اعمر

السلام عليكم
من مواطن حميان
فخامة الرئيس
ان الظروف اصبحت لا تطاق …
وأن ربان سفينة  المواطن وقف عاجزًا عن الإبحار الي الأمام ولسان حاله يقول …ايها الناس  :
إن البلاء في يومكم
والحظر في ليلكم !
وليس لكم من النسيم إلا ما يصدر من أشعة  شمس الخريف  الحارقة …
مما يقلص فرص الاإنتاج مع استحالت التكسب دون التعرض لضربات الشمس  القاتلة .

فخامة الرئيس:
ان  المواطن البسيط الذي يسعي في مناكب الارض ضاربا سواعده في كف الايام …تاركا وراءه اطفالا وشيوخا تحت ظلال القماش المتهالك …ليعود ببعض الرزق الحلال … لا يستحق
ان  يحرم من نسيم الصبا علي كثبان الصحراء ويبقي  سجين بين لهيب الحيوط وصخب الناموس  …مع انقطاع الكهرباء وندرة المياه ..!

فخامةً الرئيس :
ان هذا الحظر المفروض علي رقاب المواطنيين وفي وقت  يحتاجون فيه الخروج !
يعتبر طوقا خانقا لكثير من من لا يمتلك المكيفات ولا يقدر علي السفر والخروج عن كآبة المدينة.
مكتويا بحرارة الايام  وتراكم المهام!

فخامة الرئيس :
ان هناك شيوخا واطفال ونساء ومرضي محاصرين بين حرارة اليوم وحظر  الليل !
ولا يتمنون الا  متنفس  ونسيم اهداه الله للعباد رحمة ولطف  في ليل جعله سكنا..

فخامة الرئيس :
لايخفي علي أحد عبثية الحظر الذي لا يطبق الا علي الضعفاء الذين هم احوج الناس باللطف والاعتناء ..مع عدم تطبيق الاجراءات ا الاحترازية في جميع مراكز الحياة اليومية النشطة.
فخامة الرئيس
باسم شيخ قعيد، وامرأة حبلي، ومريض سقيم، وطفل رضيع،
اتوجه اليكم بطلب رفع هذا الحظر ‘ا
وارحموا من في الارض يرحمكم من في السماء

.فلا غيث يرجي غير غيث الله  تكرما.

تحياتي المهندس
أحمد ولد أعمر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى