الأخبار

تدوينة خطيرة لوزير السابق ولد محم إذا صحت قد تدخل البلاد أزمة حقيقية

اعتبر الوزير والرئيس السابق للحزب الحاكم ذ/ سيدي محمد ولد محم أن ما أسماه “الاستغلال السياسي الرخيص لمآسي المفجوعين وآلامهم” نوع من الانتهازية القصوى؛ مبرزا أن “الجريمة ليست حكرا على هذا النظام”.
وأضاف ولد محم، في تدوينة نشرها على صفحته بموقع “فيسبوك”؛أن الجريمة ليست “صناعة هذا النظام” و أن القضاء عليها هو “غاية الحكومة التي تعمل ومن خلال ملفات ومشاريع عديدة على القضاء على الجريمة”؛ وفق تعبيره.
نص التدوينة:
” الإستغلال السياسي الرخيص لمآسي المفجوعين وآلامهم أمر في غاية الإنتهازية، فالجريمة ليست حكرا على هذا النظام ولا هي صناعته، والقضاء عليها كما هو غاية كل مواطن فهو غاية الحكومة، التي تعمل ومن خلال ملفات ومشاريع عديدة على القضاء على الجريمة التي يشكل الفقر والتسرب المدرسي والتفكك الأسري أهم مصادرها مما يترك أبناءنا فريسة لتجار المخدرات وعرضة للإنحراف والضياع وآلة طيعة بيد عتاة الجريمة ومحترفيها.
ما يقلقني – وهو أمر غير مستبعد – أن يكون وراء هذه الجرائم محرك سياسي وأيادي تتقاطع مصالحها السياسية مع مصالح الجناة وغايات الجريمة المنظمة، إذ كلما ارتفعت وتيرة القتل في مجتمع مّا فابحث عن المستفيد سياسيا من ذلك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى