تحقيقات

انقسام أوروبي إزاء نهج التعامل مع روسيا رغم الاتفاق على تمديد العقوبات

انقسام أوروبي إزاء نهج التعامل مع روسيا

قاهرة: لم تخف الموافقة على تمديد العقوبات الأوروبية المفروضة على روسيا حجم الانقسام بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي خلال القمة التي جمعتهم يومي الخميس والجمعة في بروكسل.

وتحدثت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية عن رفض بعض الدول الأوروبية إجراء محادثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقالت: “رفض القادة الأوروبيون اقتراحا من ألمانيا وفرنسا بإجراء محادثات رسمية معه” عقب قمته مع نظيره الأمريكي جو بايدن في وقت سابق الشهر الجاري.

ودعا قادة الاتحاد الأوروبي في بيان إلى “مشاركة انتقائية” مع روسيا بدلا من الحديث عن قمة على المستوى الرئاسي، وهو ما اعتبره محللون هزيمة نادرة للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

فبعد مناقشات مطولة مع الزعماء الأوروبيين، قالت ميركل: “لم يكن ممكنا الاتفاق على أننا يجب أن نلتقي على الفور في قمة” مع روسيا. وأضافت: “كنت أفضل شخصيا نتيجة أكثر جرأة”.

ومن جهته، شكك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في جدوى سياسة الرد بالعقوبات التي ينتهجها الاتحاد الأوروبي إزاء روسيا، وإن أشار في الوقت نفسه إلى ضرورة “ردع تصرفات روسيا”.

وقال ماكرون، عقب القمة: “منطق العقوبات ردا على العدوان لم يعد يعتبر فعالا، ولقد رأينا تأكيدا على ذلك”.

وأشار ماكرون إلى أن الاتحاد الأوروبي لم يتمكن حتى الآن من دفع روسيا إلى تغيير نهجها، مضيفا: “علينا التركيز على القضايا المتعلقة بسبل ردع مثل هذه السلوك وإحباط مثل هذه العقوبات والرد بطريقة أكثر فعالية والحصول على آفاق أكثر وضوحا”.

وانتقد بعض الزعماء الأوروبيين اقتراح عقد قمة مع بوتين، قائلين إنه قد يعطي الانطباع بأن التحركات العسكرية الروسية “وزعزعة الاستقرار ضد جيرانها والغرب” تم التغاضي عنها.

وتبدي دول البلطيق وبولندا والسويد وهولندا اعتراضا على الانخراط في حوار مع رئيس روسي “يعزز التحركات العدائية ضد بلدان الاتحاد الأوروبي وجوارها”.

وتدهورت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وروسيا منذ ضم شبه جزيرة القرم وبدء النزاع في أوكرانيا عام 2014. ولم تعقد أي قمة بين الجانبين منذ ذلك الحين.

وقال دبلوماسي أوروبي: “تم أثناء مناقشة المسألة الروسية بحث قضية تنفيذ اتفاقيات مينسك. واتفق الجميع على أنه لا يوجد أي تقدم جدي في هذا المجال. وبالعكس شهدنا في الأشهر الأخيرة وقوع أحداث مزعجة على الحدود الروسية الأوكرانية. ولذلك لم يعارض أحد تمديد العقوبات لـ 6 أشهر إضافية”.

ويرى مراقبون أن تباين الرؤى بين الحلفاء، إضافة إلى حادث الاحتكاك بين روسيا وبريطانيا في البحر الأسود يوم الأربعاء الماضي، يظهران الصعوبة التي سيواجهها بايدن والزعماء الأوروبيون في ملف العلاقات مع موسكو خلال الفترة القادمة.

وذكر الباحث مارك إيبيسكوبوس، المتخصص في شؤون الأمن في مقال نشر بمجلة ناشيونال إنترست، أن بريطانيا ربما أرادت بدخول المدمرة ديفندر إلى مياه البحر الأسود، تقييم حزم موسكو في الدفاع عن ضم شبه جزيرة القرم إلى روسيا.

ولفت إلى أن حدة رد الفعل الروسي على الحادث فاجأت الجانب البريطاني.

وقال: “رد فعل الكرملين يعطي إجابة لا لبس فيها تتمثل في أن موسكو لن تتسامح مع أي تحديات للوضع الحالي لشبه جزيرة القرم، عسكرية كانت أو دبلوماسية”.

واعتبر أن رد الفعل الروسي على ما حدث قد يكون محاولة “لترسيم حدود صعبة”، أو منع التعاون العسكري المتنامي بين أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي، لا سيما بالقرب من الحدود البحرية الروسية.

وكانت روسيا اعتبرت دخول المدمرة البريطانية إلى “مياهها الإقليمية” استفزازا خطيرا، وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن سفينة تابعة لها أطلقت نيرانا تحذيرية، وألقت طائرة “سو 24” قنبلة في مسار السفينة البريطانية لتحذيرها، قبل أن تغادر السفينة المياه الروسية.

بالمقابل، دفعت بريطانيا بأن تحركات سفينتها كانت في “المياه الإقليمية الأوكرانية” وكانت متوافقة مع القانون الدولي، وأن قواتها لم ترصد أي إطلاق نار تحذيري باتجاه السفينة، إلا أن موسكو وصفت التصريحات البريطانية هذه بأنها “كاذبة”.

وربما لم يقتصر تأثير هذا الحادث على العلاقات الروسية البريطانية فحسب، بل أنه أظهر خلافات داخل البيت البريطاني ذاته، حيث ذكرت صحيفة تليغراف البريطانية أن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب كان قد أثار مخاوف بشأن خطط وزارة الدفاع في بلاده لإبحار سفينة حربية ملكية عبر المياه المحيطة بشبه جزيرة القرم.

وأضافت الصحيفة أنها علمت أن راب حذر مسبقا من تداعيات تلك الرحلة، بينما أشارت مصادر دفاعية إلى أن القرار تم تصعيده إلى داونينغ ستريت، حيث اتخذ رئيس الحكومة القرار النهائي، وهو ما انتهى باندلاع خلاف دبلوماسي بين لندن وموسكو ربما انعكست آثاره على القمة الأوروبية.

(د ب أ)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى