أنباء دولية

الصحف الجزائرية تتحدث عن زيارة الغزواني وتصفها بالتاريخية وتعكس مكانة موريتانيا الإستراتيجية

يقوم اليوم الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني بزيارة اليوم الى الجزائر بدعوة من رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون والتي تعتبر زيارة بالغة الاهمية حسب عميد كلية العلوم السياسية و العلاقات الدولية بجامعة الجزائر3, الدكتور سليمان أعراج ، الذي ابرز وفي حوار مع” الجزائر الان” اهم الملفات التي سيتم تناوها من قبل الرئيسين.
وقال الدكتور سليمان اعراج ان زيارة الرئيس الموريتاني الى الجزائر جاءت تلبية لدعوة أخيه الرئيس عبد المجيد تبون ، وهي زيارة بالغة الاهمية بالنظر لاهمية العلاقات الجزائرية الموريتانية والتي تصنف على انها علاقات متميزة واستراتيجية، وذلك راجع الى عدة معطيات وعوامل تنطلق اساسا من النظرة التي يركز فيها الرئيس عبد المجيد تبون على تعزيز العمل المغاربي في اطار توجهاته المغاربية، خاصة وان موريتانيا تحتل مكانة هامة في اطار استراتيجية وفي اطار السياسة الخارجية الجزائرية اتجاه ترقية العمل المغاربي المشترك .
كما انه اليوم الحضور الموريتاني في الجزائر وهذه الزيارة رفيعة المستوى تؤكد على انه هناك تعاون وتنسيق عال المستوى فيما تعلق في مختلف القضايا الاقتصادية والامنية العسكرية وغير ذلك –يضيف الدكتور سليمان اعراج-.
واضاف في ذات السياق عميد كلية العلوم السياسة والعلاقات الدولية ، انه سبق لهذه الزيارة وفود جزائرية الى موريتانيا ، ووفود موريتانية الى الجزائر ، سواء كانت عسكرية او مدنية سياسية ، وبالتالي فان اهم الملفات التي سيتم معالجتها او التطرق لها، خلال هذه الزيارة ، اولا القضايا الامنية خصوصا ما يحدث في منطقة الساحل الافريقي اضافة الى نشاط المنظمات الارهابية في ظل تجارة المخدرات، تجارة السلاح والاتجار بالبشر، هذه كل قضايا امنية تحتل الصدارة ، فيما تعلق اولوية المعالجة في اطار العلاقة الثنائية بين الجزائر وموريتانيا .
وفي هذا السياق –يقول محدثنا- فان الدولتين تسطران عمل مشترك قائم على اساس البعد التنموي من خلال التركيز تنمية المناطق الحدودية التي تشكل نقطة تواصل والتقاء للسياسات الجزائرية الموريتانية والعمل على ترقية التبادل التجاري والاقتصادي عبر المعبر الحدودي الذي سيشكل نقطة استراتيجية في دعم العمل الاقتصادي والامني المشترك بين الجزائر وموريتانيا.
كما ان هذه الزيارة ستسمح في تعزيز التشاور بين الجزائر وموريتانيا في قضايا التي تهم المنطقة خصوصا ان هناك تطابق في وجهات النظر في قضية الصرحاء القضية ، ايضا من شأن هذه الزيارة ان تدعم الجهد الذي تقوده الجزائر لدعم العمل المشترك بين الجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا وهو ما من شانه ان ينعكس ايجابا على طموحات شعوب المنطقة وايضا من شانه يخدم قضايا الامن في المنطقة –يقول المتحدث-.
وختم الدكتور سلمان اعراج تصريحه، بالتاكيد انه اضافة الى التعاون الاقتصادي والعسكري فهي زيارة مهمة سيكون لها نتائج ايجابية في الميدان على اعتبار ان زيارة اليوم للرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني تلبية لدعوة الرئيس عبد المجيد تبون هي تاكيد على الارادة المشتركة للنهوض بالعلاقات الثنائية ودعم وتعزيز التعاون والتبادل والتشاور بغية الوصول الى مستويات استراتيجية في دعم العلاقات الثنائية وبما يخدم الشعب الموريتاني والشعب الجزائري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى